الباوند يستمر بالخوف من إنفصال بريطانيا عن الإتحاد الأوروبي

بواسطة: Thaer

لا تزال البيانات الإقتصادية الخاصة بالمملكة المتحدة مخيبة للآمال حتى اللحظة حيث يستمر الخوف من إنفصال بريطانيا عن الإتحاد الأوروبي قائم , وينتظر السوق تصويت خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي يوم 11 ديسمبر المقبل أى بعد 5 أيام , الأمر الذي قد يؤثر على أسعار الإسترليني في مقابل العملات بشكل كبير خلال تداولات الفترة المقبلة .

ويواصل الجنيه الإسترليني التداول في إتجاه عرضي منذ الإفتتاح حيث يتداول الآن عند مستويات 1.2725 , ومن المتوقع أن يستمر في الإرتفاع خلال الفترة المقبلة مستهدفا لمستويات المقاومة التالية 1.2750 .

وقد إختبر الزوج مستويات الدعم 1.2658 خلال الفترة الأخيرة وصولا لأدنى مستويات له منذ 19 شهر , ومع إقتراب موعد التصويت على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي يوم 11 ديسمبر المقبل , ومن المتوقع أن يتجه الزوج للهبوط في حال رفض البرلمان مشروع قانون البريكسيت .

ولا تزال بيانات المملكة المتحدة ضعيفة للغاية حيث تراجعت نسبة مؤشر ماركيت لخدمات PMI خلال تداولات يوم أمس الأربعاء وصولا إلى أدنى مستوى له منذ 28 شهر عند معدلات 50.4 ليعكس توقعات السوق والتى كانت عند معدلات 52.5 , ومتراجعا عن القراءة السابقة عند معدلات 52.2 .

ومن المتوقع أن تؤثر نتيجة التصويت على إتفاقية البريكسيت بشكل كبير خلال الفترة المقبلة وعلى شهية المخاطرة لدى المستثمرين بشكل خاص .

الرابط الدائم

هل تمتلك حساب في واحدة من الشركات المعتمدة والموثوقة لدينا؟

إذا كنت لا تمتلك حساب إضغط هنا أو هنا

أضف تعليق ..


التعليقات ..

لا يوجد تعليقات ، كن أول من يضع تعليقا