CySEC تفرض رسمياً الإفصاح عن جميع الدول التي تعمل بها شركات الوساطة

بواسطة: أحمد الحناوي

نشرت لجنة قبرص للأوراق المالية والبورصات (CySEC) اليوم منشوراً جديداً سبب قلقا وسط شركات الوساطة المرخصة. ووفقا للمنشور، يتعين على جميع شركات الاستثمار القبرصية أن تكشف تماما عن جميع البلدان التي تعمل من خلالها.

ويأتي هذا التحرك وسط القيود التنظيمية الصارمة المتزايدة في أوروبا التي تجري تداولها من قبل هيئة أسواق الأوراق المالية الأوروبية (ESMA).

وجاء مخاوف الهيئات التنظيمية بسبب عمليات شركات الاستثمار القبرصية خارج أوروبا والتي من شأنها أن تؤثر بشكل جوهري على عمليات شركة الوساطة.

وسيتعين على الشركات إخطار CySEC عندما تقدم خدماتها في بلدان ثالثة. قبل أن يتمكنوا من تسليم منتجاتهم في بلد معين، سوف يحتاجون أولا للحصول على تصريح مناسب من السلطات التنظيمية في البلاد.

وسيحتاج الوسطاء بعد ذلك إلى تقديم نسخة من هذا الترخيص إلى CySEC وفي الحالات التي لا يحتاج فيها البلد إلى تصريح إضافي، ينبغي لشركات الاستثمار القبرصية أن تقدم إلى الهيئات القبرصية الوضع القانوني من محام أو شركة مؤهلة من البلد المعني.

كما يجب على شركات الوساطة أن ترسل رسالة إلى الجهة التنظيمية بقائمة كاملة بالمقاطعات التي يقدمون فيها أو يعتزمون تقديم خدماتهم فيها. وبجانب كل بلد، ستحتاج الشركات إلى إدراج التصريح ذي الصلة.

وسيتعين على شركات الاستثمار إدراج جميع البلدان التي تعمل فيها على مواقعها على شبكة الإنترنت.

آثار ذلك على الصناعة

وسيكون لهذا الشرط الجديد آثار مادية على الوسطاء العاملين خارج الاتحاد الأوروبي، ليس فقط من أجل الالتزام بالقوانين المحلية، ولكن عليهم أيضا أن يقدموا دليلا على أنهم مصرح لهم العمل في كل بلد استقطبوا منها عملاءهم.

وسيتعين على شركات الاستثمار القبرصية تخصيص موارد إضافية للامتثال للمتطلبات الجديدة أو البدء في الخروج من بعض الأسواق التي تعمل بها، وفي كلتا الحالتين، سوف تؤدي متطلبات CySEC الجديدة إلى المزيد من التكاليف للشركات التي ترغب في العمل خارج الاتحاد الأوروبي.

 

الرابط الدائم

هل تمتلك حساب في واحدة من الشركات المعتمدة والموثوقة لدينا؟

إذا كنت لا تمتلك حساب إضغط هنا أو هنا

عفوا.. التعليقات مغلقة

التعليقات ..