آخر التطورات في الأسواق العالمية:

بواسطة: Thaer

 

  • الجنيه الاسترليني يواصل التقلّب وسط المزيد من التحولات والمنعطفات في مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. يبدو أن النواب سيصوتون لصالح تأجيل الخروج
  • الإنتاج الصناعي الصيني يتراجع إلى أدنى مستوياته في 17 عام، مضعفاً العواطف في السوق
  • الرئيس ترامب يقول إنه “ليس في عجلة من أمره” لاستكمال المحادثات التجارية مع الصين، مثيراً الشكوك حول امكانية التوصل الى اتفاق في مارس

الجنيه الإسترليني يرتفع ويسجّل أعلى مستوياته في 9 أشهر بعد تصويت البرلمان ضدّ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق

ارتفعت العملة البريطانية وسجّلت أعلى مستوى لها في 9 أشهر أمام الدولار الأمريكي عند 1.3383 يوم الأربعاء بعد أن صوت البرلمان البريطاني ضد مغادرة البلاد الاتحاد الأوروبي دون اتفاق. ومع ذلك، عاد الجنيه وتراجع أمام العملة الأمريكية يوم الخميس، حيث انخفض مقترباً من مستوى 1.33، بسبب عمليات جني الأرباح من جهة، والشكوك حول ما إذا كان التصويت يمكن أن يمنع في الواقع خروج بريطانيا غير المنضبط من جهة أخرى.

كان يوم الأربعاء يومًا كارثيًا آخر لرئيسة الوزراء تيريزا ماي بعد أن رفض المشرعون اقتراحها الخروج دون اتفاق في 29 مارس، وصوّتوا لاستبعاد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي غير المنضبط تحت أي ظرف من الظروف. تلقّت رئيسة الوزراء صفعة أخرى، حين أيد بعض أعضاء حزبها التصويت، مقيّدين سلطتها.

لكن على الرغم من معارضة البرلمان القوية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، فإن التصويت ليس ملزماً قانونياً، ويمكن أن يتحقق هذا السناريو إذا لم يتم التصديق على أي اتفاق. يعتمد تجنب الخروج دون اتفاق أيضًا على موافقة الاتحاد الأوروبي على أي تمديد لتطبيق المادة 50 حتى لو صوت أعضاء البرلمان في وستمنستر لصالح التمديد اليوم كما هو متوقع.

من المقرر أن يتم التصويت على إرجاء تاريخ الخروج عند الساعة 19:00 بتوقيت جرينتش، والاقتراح الذي يمكن أن تطرحه رئيسة الوزراء سيكون لتمديد ثلاثة أشهر إذا استطاعت نيل الموافقة على نسختها للاتفاق بحلول 20 مارس. ولكن إذا لم تتم الموافقة على تلك النسخة بحلول 20 مارس، فقد يحدد الاتحاد الأوروبي حينها شروط التمديد، وقد يقترح الأخير تمديد أطول بكثير.

لا تزال ماي تأمل في أن يواصل محبّذي البريكزيت داخل حزبها وكذلك الحزب الاتحادي الديمقراطي لأيرلندا الشمالي دعم نسختها في تصويت ثالث إذا كان هناك تهديد بارجاء الخروج أو جعله أكثر ليونةً.

 

 

النمو في الصناعات الصينية يتباطأ إلى أدنى مستوياته في 17 عاما

في الوقت الذي تراجعت فيه الحماسة الناتجة عن قرار المشرعين في المملكة المتحدة حظر امكانية عدم التوصل إلى اتفاق، اضطر المستثمرون أيضًا إلى هضم مجموعة متباينة من المؤشرات الاقتصادية من الصين. ففي شهري يناير وفبراير، نما للإنتاج الصناعي بنسبة 5.3 ٪ في العام – وهو أبطأ معدل في 17 سنة. أبرزت البيانات استمرار فقدان ثاني أكبر اقتصاد في العالم للزخم، مما أبقى المخاوف بشأن التباطؤ العالمي قائمة. لكن البيانات الأخرى أظهرت بعض علامات الاستقرار. تجاوزت مبيعات التجزئة التقديرات بشكل طفيف، حيث ارتفعت بنسبة 8.2 ٪ في العام، في حين أن الاستثمار في المناطق الحضرية تسارع بشكل هامشي إلى 6.1 ٪ في العام حتى الآن.

كان رد الفعل في أسواق الأسهم هادئ واختتمت المؤشرات الآسيوية تداولاتها اليوم متضاربة، حيث يتأمل المشاركون في الأسواق بأن تقلّل تدابير التحفيز التي أعلنتها السلطات الصينية مؤخراً الخسائر. كما تجاهلت البورصات الأوروبية البيانات حيث رفع التصويت برفض خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأروربي دون اتفاق المعنويات في المنطقة.

ومع ذلك، في أسواق الفوركس، عانى الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي وحققا أداء ضعيف يوم الخميس. أثر هبوط عائدات السندات الحكومية على الدولارين الأسترالي والنيوزلندي، والذين سجلا آخر تداولاتهما منخفضين بنسبة 0.4٪ و 0.3٪ عند 0.7066 و 0.6834 على التوالي. دفع تباطؤ النمو في الصين – سوق تصدير كبير لأستراليا ونيوزيلندا – بالمستثمرين إلى تعزيز تسعير تخفيض البنوك المركزية المعنية للفائدة في وقت لاحق من هذا العام، ودعمت بيانات الصين اليوم هذا الرأي.

 

ترامب يثير الشكوك حول امكانية التوصل الى اتفاق تجارة مع الصين قريباً

ساهمت تعليقات ترامب يوم الأربعاء حول احتمالية عقد اتفاق تجارة سريع مع الصين، في اضعاف الرغبة في المخاطرة بدورها. فبينما أعرب ترامب عن أن المحادثات “تسير على ما يرام”، قال أيضًا “أنني لست في عجلة من أمري”. أريد أن تكون الصفقة صحيحة “، مما يثير التساؤل حول احتمال التوصل إلى اتفاق في مارس.

لم يُظهر الدولار أي رد فعل يذكر، على الرغم من تصريحات ترامب، حيث حصلت العملة الأمريكية على دعم من مؤشر طلبيات السلع المعمرة لشهر يناير والذي تجاوز التوقعات. سجل الدولار أعلى مستوى له في أسبوع واحد أمام الين الياباني عند 111.70 صباح اليوم مستفيداً أيضا من ضعف العملة اليابانية. في غضون ذلك، تمكن اليورو من الحفاظ على مكاسب الأمس وسجل آخر تداولاته عند 1.1323 دولار.

في السلع، أدى انخفاض المعروض إلى ارتفاع أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في عام 2019، وارتفع خام غرب تكساس الوسيط ليسجل أعلى مستوى له في 4 أشهر عند 58.67$ للبرميل. ساعد هذا الدولار الكندي ليرتفع ويسجل أعلى مستوى له خلال 10 أيام أمام نظيره الأمريكي عند 1.3283.

الرابط الدائم

هل تمتلك حساب في واحدة من الشركات المعتمدة والموثوقة لدينا؟

إذا كنت لا تمتلك حساب إضغط هنا أو هنا

أضف تعليق ..


التعليقات ..

لا يوجد تعليقات ، كن أول من يضع تعليقا